أقول الحقيقة : سياسة، ادب، اجتماع - الياس عون

$ 14.00

إذا كانت شهادتي للحبيب الياس عون، الإنسان الطيّب الخلوق، مجروحة جرّاء الزمالة، والصداقة التي غدت نادرة الوجود في هذه الأيام، فإن إعجابي بقلمه المبدع يعفيني من التحفّظات النافلة، ويلزمني بقول الحقيقة وأنا أضع المقدمة لهذا الكتاب الثمينمَنْ منّا نحن أهل القلم في لبنان، وفي أقطار العرب من المحيط إلى الخليج، لم يؤخَذ بكتاب الياس عون "دفتر العمروقد نزل علينا كما تهلّ الديمة على الحقل فترويه بعد جفافذلك الكتاب المشتعل بالحبّ أعادنا إلى الماضي، وذكّرنا بأيام "الهوى والشباب"، وحرّك في أعماقنا مشاعر حميمة دافئة، نستلّها من تراكم الأيام كما يُستَلُّ الجمر من تحت الرماد الكثيف. "دفتر العمرهو كتاب الحبّ في كل مكان وزمانإنه السفر البديع الذي يؤرّخ لنا عهود الغرام، ويجعلنا في كل كلمة من كلماته، وفي كل سطر من سطوره، نستعيد حالة جميلة عشناها، أو عشنا ما يشبهها على الأقلأما الكتاب الذي بين أيدينا الآن، فوجه آخر من الابداع، ذلك أنه يترجّح ما بين الصحافة والأدب، حتى لا نعود ندري ما إذا كان صاحبه أديباً صحافياً أم صحافياً أديباًعنوان الكتاب "أقول الحقيقةيضع المؤلف أمام المسؤولية الكبرىإنسان شهم يلزم نفسه بما يلزموهل أصعب علينا، نحن أصحاب القلام الشريفة، من أن نقول الحقيقة عارية مجرّدة؟ شرف الحقيقة أن تظلّ عارية، فلا يجوز أن تتستّر بثوب، ولا يحقّ لها أن تتبرّج وتتزيّن. "أقول الحقيقةمهمة شبه مستحيلة في هذا الزمن الرديء، في السياسة، في ميادين الأدب والفنون وفي شؤون الفكر والأخلاق وسائر القيم الإنسانية، ما أكثر الذين يكرهون الحقيقة

Year: 2008

Related Products